الثلاثاء, 2020-08-11, 8:58 PM
أهلاً بك ضيف | RSS

Argan

قائمة الموقع
الديانات
ارسل رسالة
MP3 استمع
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 112
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
عملات
الالة الحاسبة
Block title
طريقة الدخول

كاتالوج المقالات

الرئيسية » مقالات » مقالاتي

الحقيقة التي جاء بها نبي الله عيسى عليه السلام

قال المسيح للحاضرين في المجمع في الناصرة:

﴿لا شك أنكم تقولون لي هذا المثل أيها الطبيب اشف نفسك فاصنع هنا في بلدتك ما سمعنا انه جرى في كفر ناحوم ثم أضاف الحق أقول لكم ما من نبي يقبل في بلدته﴾

و هذا اعتراف من يسوع المسيح انه نبي الله وقد قال لهم هذا الكلام لأنه يعلم أن معظم أنبياء الله لا يقبلون في بلداتهم مثل إبراهيم و لوط و نوح

و هذه أية أخرى تدل على أن المسيح رسول الله و لما طلع النهار خرج و ذهب إلى مكان مقفر فبحثت الجموع عنه حتى وجدوه و تمسكوا به لكي لا يرحل عنهم ولكنه قال لهم:﴿ لابد لي من أن ابشر المدن الأخرى أيضا بملكوت الله لأني لهذا قد أرسلت لوقا 4: 42– 44

و انطلاقا من هذه الآيات نستنتج أن يسوع المسيح هو نبي و رسول الله أرسله ليبشر بملكوته و يدعوا الناس إلى التوبة و يرشدهم إلى طريقه المستقيم طريق الله إلى البر

﴿ليس الأصحاء هم المحتاجين إلى الطبيب بل المرضى ما جئت لأدعو إلى التوبة أبرارا بل خاطئين﴾ لوقا 5 31– 32

إذن المسيح أرسله الله ليشفي الناس الخاطئين من أمراضهم من الخطايا و الآثام و يدعوهم إلى التوبة فمن استجاب له فسيخلص أما من لم يستحب له فسوف يعذبه الله و جزائه النار

كيف يتوب الخطاة بان يؤمنوا بان يسوع المسيح نبي الله ورسوله إليهم و يسمعوا كلامه و يعملوا به

لقد نصح المسيح الناس بان يسمعون كلامه ويعملوا به و قال:﴿ كل من يأتي إلي فيسمع كلامي و يعمل به أريكم من يشبه انه يشبه إنسانا يبني بيتا فحفر و عمق و وضع الأساس على الصخرة ثم هطل مطر غزير و صدم السيل ذلك البيت فلم يقدر أن يزعزعه لأنه كان مؤسسا على الصخر و أما من يسمع و لم يعمل فهو يشبه إنسانا بنى بيتا على الأرض دون الأساس فلما صدمه السيل انهار في الحال و كان خراب ذلك البيت جسيما لوقا 6: 47– 49

و عندما اجتمع حوله جمع عظيم من الناس الذين خرجوا إليه من كل بلدة خاطبهم و ضرب لهم مثل

﴿خرج الزارع ليزرع بداره وبينما هو يزرع وقع يعض البدا ر على الممرات فداسته الأقدام و التهمته طيور السماء و وقع بعضه على الصخر فلما طلع يبس لأنه كان بلا رطوبة و وقع بعضه في وسط الأشواك فطلع الشوك معه و خنقه و بعض البدا ر وقع في الأرض الصالحة و لما نبت أنتج ثمرا مئة ضعف﴾ قال هذا و نادى﴿ من له أذنان للسمع فليسمع﴾ لوقا 8 4 8 و سأله تلامذته ما مغزى هذا المثل فقال

﴿لكم قد أعطي أن تعرفوا أسرار ملكوت الله أما الآخرون فاكلمهم بأمثال حتى أنهم ينظرون ولا يبصرون و يسمعون ولا يفهمون و هذا مغزى المثل البدا ر هو كلمة الله و ما وقع على الممرات هم الذين يسمعون ثم يأتي إبليس و يخطف الكلمة من قلوبهم لكي لا يؤمنوا فيخلصوا و ما وقع على الصخر هم الذين يقبلون الكلمة بفرح لدا سماعها و هؤلاء لا اصل لهم فيؤمنون إلى حين و في وقت التجربة يتراجعون و ما وقع على حيت الأشواك هم الذين يسمعون ثم يمضون فتخنقهم هموم الحياة و عنائها و ملذاتها فلا يجنون ثمرا ناضجا و أما الذي وقع في الأرض الجيدة فهم الذين يسمعون الكلمة و يخفضونها في قلب جيد مستقيم و ينجون ثمرا بالصبر﴾

فطوبى للذين وصفهم المسيح بالأرض الصالحة الذين يسمعون الكلمة و يحفظونها في قلوبهم الجيدة و المستقيمة

يجب أن تعرفوا أن المسيح لم يرسل ليخلص الجميع كما يقولون بل أرسل ليخلص الذين يسمعون كلمة الله التي يلقيها عليهم و يعملوا بها

﴿جئت لألقي على الأرض نارا فلكم أود أن تكون قد اشتعلت

ولكن معمودية علي أن أتعمدها و كم أنا متضايق حتى تتم

أتظنون أني جئت لأرسي السلام على الأرض

أقول لكم لا بل بالاحرى الانقسام فانه مند الآن يكون في البيت الواحد خمسة فينقسمون ثلاثة على اثنين و اثنان على ثلاثة فالأب ينقسم على ابنه و الابن ينقسم على أبيه و الأم على بنتها والبنت على أمها و الحماة على كنتها و الكنة على حماتها﴾ لوقا 12 49 53

و الذين لا يسمعون كلمة الله لن ينجوا من عقاب الله

عندما كان المسيح يخطب في الناس رفعت امرأة من بين الجمع صوتها قائلة له طوبى للبطن الذي حملك و الثديين اللذين رضعتهما إلا انه أجابها قائلا﴿ بل طوبى للدين يسمعون كلمة الله و يعملون بها﴾ لوقا 11 27 28

و جاء إليه أمه و إخوته ولم يتمكنوا من الوصول إليه بسبب الزحام فقال له احدهم إن أمك و إخوتك واقفون خارجا يريدون أن يروك و لكنه اجبهم قائلا﴿ أمي وإخوتي هم الذين يسمعون كلمة الله و يعملون بها﴾ لوقا 8 19 21

و قال المسيح لرسله عندما أرسلهم إلى المدن و القرى ليبشروهم ﴿ من يسمع لكم يسمع لي ومن يرفضكم يرفضني و من يرفضني يرفض الذي أرسلني﴾ و معنى هذه الآية أن من يسمع كلمة المسيح فانه يسمع كلمة الله الذي أرسله و من يرفض كلمة المسيح فانه يرفض كلمة الله

الكثير من الناس في ذلك الزمان لم يسمعوا كلام المسيح و لم يعملوا به لأنهم لم يؤمنوا بالمسيح و قد خاطبهم المسيح قائلا

﴿هذا الجيل جيل شرير يطلب أية و لن يعطى أية إلا يونان فانه كما كان يونان أية لأهل نينوى فهكذا أيضا يكون ابن الإنسان لهذا الجيل إن ملكة الجنوب ستقوم في الدينونة مع هذا الجيل و تدينه لأنها جاءت من أقاصي الأرض لتسمع حكمة سليمان و هاهنا أعظم من سليمان و أهل نينوى سيقفون في الدينونة مع هذا الجيل و يدينونه لأنهم تابوا لدى وعظ يونان لهم و هاهنا أعظم من يونان﴾ لوقا 11 29 32

هذه الآيات هو اكبر دليل على أن المسيح هو أية من آيات الله إلى جيله و تدل كذلك على أن جيله لم يؤمنوا به و لذلك فإنهم سيدانون في الدينونة

و لقد انذر المسيح المدن والقرى التي لم تؤمن به

﴿يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء و راجمة المرسلين إليها كم مرة أردت أن اجمع أولادك معا كما تجمع الدجاجة أفراخها تحت جناحيها ولكنكم لم تريدوا ها إن بيتكم يترك لكم خرابا و أقول لكم أنكم لن تروني أبدا حتى يأتي وقت تقولون فيه مبارك الأتي باسم الرب﴾

و عندما أرسل المسيح رسله المدن ليبشروهم باقتراب ملكوت الله قال لهم﴿ و أية مدينة دخلتم و قابلكم أهلها فكلوا مما يقدم لكم و اشفوا المرضى الذين فيها و قولوا لهم قد اقترب منكم ملكوت الله و أية مدينة دخلتم و لم يقابلكم أهلها فاخرجوا إلى شوارعها و قولوا حتى غبار مدينتكم العالق بإقدامنا ننفضه عليكم و لكن اعلموا هذا أن ملكوت الله قد اقترب أقول لكم أن سدوم ستكون حالتها في دلك اليوم اخف وطأة من حالة تلك المدينة﴾ لوقا 10 8 12

في هذه الآية المسيح يندر المدن التي سترفض رسله بان عاقبتها ستكون اشد من عاقبة سدوم و سدوم هي مدينة النبي لوط التي عاقبها الله بان انزل عليهم غضبا

﴿الويل لك يا كورزين الويل لك يا بيت صيدا فلو جرى في صور و صيدا ما جرى فيكما من المعجزات لتاب أهلها مند القدم متشحين بالمسوح قاعدين في الرماد ولكن صور و صيدا ستكون حالتهما في الدينونة اخف وطأة من حالكما﴾ لوقا 10 13 15

في هذه الآية يحذر مدينتي كورزين و بيت صيدا بأنهم سينالان عقابا شديدا من الله لأنهم لم يومنا بكلام الله رغم كثرة المعجزات التي راؤها

﴿و أنت يا كفر ناحوم هل ارتفعت حتى السماء انك إلى قعر الهاوية ستهبطين ﴾

و في هذه الآية يحذر مدينة كفر ناحوم أنها ستسقط إلى قعر الهاوية لأنها استكبرت و ارتفعت عن كلام الله

يؤكد المسيح بان كثيرين سوف لن يدخلوا ملكوت الله بقوله كثيرين سيسعون إلى الدخول فلا يتمكنوا

إن أناس كثيرين لن يدخلوا ملكوت الله و خاصة الذين لا يؤمنون بالله و لا يؤمنون بان المسيح هو نبي و رسول الله

ماذا نفعل لنرث الحياة الأبدية ?

المسيح يجيب عن هذا السؤال عندما سأله احد الرؤساء قائلا أيها الصالح ماذا اعمل لأرث الحياة الأبدية ولكن المسيح قال له﴿ لماذا تدعوني الصالح? ليس احد صالحا إلا واحد وهو الله

أنت تعرف الوصايا لا تزن لا تقتل لا تسرق لا تشهد بالزور أكرم أباك و أمك﴾ فقال له ذلك السائل: هذه كلها عملت بها مند صغري فلما سمع المسيح ذلك قال له:﴿ ينقصك شيء واحد بع كل ما عندك و وزعه على الفقراء فيكون لك كنز في السماوات ثم اتبعني ولكنه لما سمع ذلك الكلام حزن حزنا شديدا لأنه كان غنيا جدا فلما رأى المسيح ذلك منه قال:﴿ ما أصعب دخول الأغنياء إلى ملكوت الله فان مرور جمل في ثقب إبرة أسهل من دخول غني إلى ملكوت الله ﴾

سأله احد علماء الشريعة ليجربه فقال:

يا معلم ماذا اعمل لأرث الحياة الأبدية ? فقال له: ﴿ماذا كتب في الشريعة? و كيف تقراها? ﴾ فأجاب: أحب الرب إلهك بكل قلبك و كل نفسك و كل قدرتك و كل فكرك و أحب قريبك كنفسك فقال له المسيح: ﴿جوابك صحيح فان عملت بهذا تحيى﴾ لكنه إذ كان راغبا في تبرير نفسه سال المسيح و من هو قريبي? فرد عليه قائلا: ﴿ كان إنسان نازلا من أورشليم إلى أريحا فوقع بأيدي لصوص فانتزعوا ثيابه و ماله وجرحوه ثم مضوا و قد تركوه بين حي و ميت ، و حدت أن كاهنا كان نازلا في تلك الطريق فراه ولكنه جاوزه إلى الجانب الأخر، و كذلك مر أيضا واحد من اللاويين فلما وصل إلى ذلك المكان نظر إليه ولكنه جاوزه إلى الجانب الأخر، إلا أن سامريا مسافرا جاء إليه و لما رآه اخدته الشفقة عليه فيقدم إليه و ربط جراحه بعدما صب عليها زيت و خمرا ثم اركبه على دابته و أوصله إلى الخان و اعتنى به ، و عند مغادرته الخان في اليوم التالي اخرج دينارين و دفعهم إلى صاحب الخان و قال له اعتن به و مهما تنفق أكثر فاني أفيك ذلك عند رجوعي.

فأي هؤلاء الثلاثة يبدو لك قريبا للذي وقع بأيدي اللصوص? ﴾ فأجابه: انه الذي عامله بالرحمة فقال له المسيح ﴿اذهب واعمل أنت هكذا!

الفئة: مقالاتي | أضاف: lahcen5 (2011-02-18)
مشاهده: 398 | وسمات: المسيح | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
الاسم *:
Email *:
كود *:
اعلانات
بحث
الزوار
free counters
عناوين التواصل
...

Top Sites Cat™ - A Catalog of Top Sites by Rank

Réseau publicitaire Africain